-->

علاج الحصبة عند الأطفال وكيفية تجنبها (فيروس الروبيولا) Rubiola virus treatment والقضاء علي الحصبة الألمانية

علاج الحصبة عند الأطفال وكيفية تجنبها (فيروس الروبيولا) Rubiola virus treatment والقضاء علي الحصبة الألمانية


نمط العلاج:

العلاج الطبيعي للحصبة :

يجب المحافظة علي درجة حرارة الطفل معتدلة وليست مرتفعة . من الممكن أيضاً استخدام نظارات الشمس وابقاء الطفل في غرفة قاتمة أو مظلمة فإنها تساعد علي الراحة . من الأفضل استخدام ماء دافئ لتنظيف القشور التي توجد حول العينين . يمكن استخدام ملعقة صغيرة من الليمون و ملعقتين صغيرتين من الليمون فإنهم يفيدوا الطفل بدرجة كبيرة وذلك إذا كان الطفل أكثر من 12 شهراً . لن تفيد أدوية السعال الطفل أثناء مرض الحصبة ؛ لذا لا يوجد داعي لاستخدامها . تؤدي الحصبة عادةً إلي الحمي والحمي تؤدي إلي الجفاف وبالتالي فإن السوائل الكثيرة تفيد الأطفال في هذا المرض . يفضل عدم ذهاب الأطفال إلي المدرسة في فترة حضانة هذا المرض التي تصل إلي 14 يوماً. تكون الحصبة معدية قبل ظهور الطفح الجلدي لمدة 4 أيام ، وأيضاً تكون معدية بعد الطفح الجلدي لمدة 4 أو 5 ايام .
ينصح بالأكثار من الأطعمة التي تحتوي علي فيتامين أ لأنه يخفف من حدة الحصبة . 

العلاج باستخدام أدوية :

يصف الأطباء أيضاً دواء يسمي اسيتامينوفين لتخفيف الحمي آلام الطفل ، ولكن يجب عدم أخذ جرعة زيادة عن 5 مرات كل 24 ساعة خاصةً إذا كان الطفل يعاني من مشاكل في الكبد . يجب علينا الحذر لأن مرض الحصبة من الأمراض المعدية بدرجة كبيرة وهذا المرض يسببه فيروس يسمي الروبيولا . يوجد 21 سلالة من فيروس الروبيولا .وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية أنه يموت عدد كبير من الأطفال يقدر بنسبة مليون طفلاً حول العالم بسبب عدم وصول لقاح فيروس الروبيولا إليهم وأيضاً يصُاب عدد كبير جداً يتراوح ما بين 30-40 مليون شخصاً سنوياً . ينصح الأطباء باستخدام خافضات الحرارة مثل نابروكسين (أليف) .
لا يمكن استخدام الأسبرين للأطفال أقل من 3 أعوام أو الأشخاص الذين يعانون من مرض الحصبة أو الذين يعانون من أعراض شبيه بالأنفلونزا ؛ لأن استخدام الأسبرين يرتبط بالإصابة بمتلازمة راي ولكنها حالة نادرة ولكن الخطر في أنها قد تؤدي إلي الوفاة أحياناً .

أعراض الحصبة :

  • التهاب الملتحمة (التهاب العينين) .
  • عيون دامعة .
  • التهاب الحلق .
  • الحمي ( ارتفاع في درجة حرارة الجسم تتجاوز 40 درجة مئوية ، وقد تنخفض ومن ثم ترتفع مرة أخري عند ظهور الطفح الجلدي .
  • سيلان الأنف .
  • حساسية الضوء .
  • الغثيان .
  • العطس .
  • سعال جاف .
  • ظهور بقع كوبليك . وهي عبارة عن بقع صغيرة بيضاء موجودة داخل الفم علي بطانة الخد الداخلية .
  • ظهور طفح بني محمر خلف الأذنين ، ومن ثم فوق الرأس والرقبة ، ومن ثم إلي باقي أجزاء الجسم .
  • ظهور بقع بيضاء ورمادية في الحلق والفم عادةً ما تكون صغيرة جداً .
  • شعور الطفل بآلام حادة في جميع أجزاء الجسم .

أسباب الحصبة وعوامل الخطر :

هي التهابات في المسالك التنفسية يسببها فيروس معدٍ جداً . ومن ضمن عوامل الخطر أن الشخص المصاب بالفيروس يمكن أن ينقل الفيروس بنسبة كبيرة جداً تصل إلي 90 بالمائة  إلي الأشخاص الغير ملقحين وبالتالي يزداد انتشار المرض بسرعة عالية جداً .

ظروف معيشة فيروس الحصبة :

يعيش هذا الفيروس في الفم والجيوب الأنفية في الأطفال والكبار . ينتقل هذا الفيروس من شخص لآخر عن طريق الرذاذ(أي اللعاب الذي يخرج من الفم ) وذلك أثناء التحدث أو السعال ، ومن ثم ينتشر في الهواء ويصيب جميع الأشخاص المتواجدين في المكان . ومن الخطير أيضاً أن هذا الفيروس يعيش في الهواء لفترة تصل إلي 4 ساعات مما يؤدي إلي فرصة أكبر في انتشاره وبالتالي إذا قام شخصٌ ما بالسعال أو العطس علي أي سطح وجاء شخصٌ آخر وقام بلمس هذا المكان ووضع يده في أنفه أو فمه فإنه حتماً سيُصاب بالفيروس .

تطور الفيروس داخل الجسم :

عندما يدخل فيروس الحصبة إلي الجسم فإنه يبدأ في التكاثر داخل خلايا الأنسجة المخاطية في الحنجرة ، ومن ثم في الرئتين . بعد ذلك بعدة أيام ينتشر الفيروس في كل أنحاء الجسم ويصل إلي الجهاز التنفسي والجلد .
وبالرغم من خطورة المرض إلا أنه يوجد به شئ يميزه عن باقي الأمراض وهو عندما يُصاب الشخص بمرض الحصبة فإن الجسم يحث الجهاز المناعي لإنتاج أجسام مضادة Antibodies التي تدور في الجسم لمحاربة هذا الفيروس وتظل مجموعة من هذه الأجسام في الجسم تسمي الخلايا الذاكرة ( أي أنها تعمل عندما يأتي نفس الفيروس مرةً أخري ) تدور الخلايا الذاكرة في الجسم عندما يهاجم الفيروس الشخص للمرة الثانية وتقوم بالقضاء علي الفيروس قبل أن تظهر أعراض المرض للمرة الثانية . أي أن الإنسان لا يمكن أن يُصاب بفيروس الحصبة مرتين .
يكثر مرض الحصبة في الدول النامية بسبب عدم توفر اللقاح الكافي .

مضاعفات مرض الحصبة :

  1. الإسهال : يحدث الإسهال بنسبة كبيرة في الأطفال والرضع .
  2. القئ : يحدث القئ بنسبة كبيرة في الرضع .
  3. الالتهاب الرئوي : يُصيب الالتهاب الرئوي نسبة كبيرة من الأطفال بسبب الحصبة وتصل هذه النسبة إلي طفل بين 15 طفلاً وهذه نسبةٌ عاليةٌ جداً .
  4. التهاب الشُعب الهوائية والبلعوم : يحدث ذلك بسبب التهابات في الغشاء المخاطي المبطن للحنجرة والبلعوم والممرات التنفسية والقصيبات الهوائية داخل الرئتين .
  5. مشاكل خطيرة أثناء الحمل : يجب علي النساء الحوامل الحذر الشديد من الإصابة بفيروس الحصبة أثناء الحمل ؛ لأن الحصبة يمكن أن تؤدي إلي الإجهاض أو ولادة الطفل دون أن يكتمل في النمو .
  6. نقص حاد في عدد صفائح الدم : ينتج عن ذلك مشاكل صحية عديدة .
  7. التهابات في الآذان : يحدث التهاب الآذان بنسبة كبيرة تصل إلي طفل بين 10 أطفال .
  8. التهاب السحايا : السحايا عبارة عن التهاب يُصيب الدماغ ويؤدي إلي مشاكل عديدة كالتشنجات ، وقد يؤدي إلي غيبوبة في بعض الأحيان . وهذا الالتهاب يُصيب شخصاً واحداً من بين ألف شخصاً وهي نسبة مقبولة مقارنة بالتهابات الأذنين والالتهاب الرئوي .

Professor
كاتب المقالة
بروفيسور طب التشريح جامعة القاهرة وكاتب لدي موسوعة الامراض الطبية .

جديد قسم : أمراض المناعة

إرسال تعليق